info@example.com +(00) 123-345-11

المنطقة العربية بين التطرف والطائفية

مشاركة الشيخ غازي التوبة في برنامج بلا قيود على قناة TRT التركية في حلقة بعنوان المنطقة العربية بين التطرف والطائفية

ملخص ما دار في الحلقة

في مقابلة حصرية لأرفع قياديٍّ يهوديٍّ في بريطانيا على مدى عشرين عاما قال اللورد الحاخام، جوناثان ساكس، لقناة سي إن إن الأمريكية : إن الإسلامَ السياسيَّ المتطرف لم يأتِ بين ليلة وضحاها، لافتا إلى أنه يسعى لتربية جيل من الشباب من الديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية من شأنهم الوقوفُ والقتالُ في سبيل الاعتدال والتعايش.

وحمل رجل الدين اليهوديُّ الرفيع على من وصفهم بالمتطرفين الذين تم تمويلُهم والتخطيطُ لهم على مدى نصف قرن تقريبا ـ بحسب رؤيته ـ ويعتمدون على أن الغرب يسعى إلى إيجاد إصلاحات سريعة وهم موجودون على المدى البعيد.

المشكلة إذن وفقا لهذه الرؤية تكمن في ما يوصف بالإسلام السياسي المتطرف ونسي فخامةُ الحاخام ومن يستمعون له كتلاميذَ أو مريدين أو تابعين مخلصين أن هناك أرضا في المنطقة التي يتحدث عنها اغتصبت من أهلها على أيدي أبناء ملته ،، ومورس فيها على مدى ما يقرب من مائة عام كلُّ أشكال الإرهابِ وصنوفُ العنصريةِ والسادية ولا تزال ،، وأغفل رجلُ الدين اليهوديُّ أو تغافل عن أنظمة شمولية استبداديةٍ غيرِ منتخبة مالأت الغرب وتآمرت على شعوبها فأفقرتها وجهلتها وأمرضتها ، ولما ثارت عليها شعوبها المظلومة وصمتها بالإرهاب واستباحت دماءها.

في حلقة اليوم من بلا قيود نطرح عدةَ تساؤلاتٍ للوقوف على حقيقة ما يجري في منطقتنا العربية والإسلامية ،، من يصنع الإرهاب في المنطقة ؟؟ ومن يغذي ناره لتأكل بلدانَ العرب والمسلمين؟؟ وما حقيقةُ وجود ما يوصف بالإسلام السياسيِّ المتطرف؟؟ ومن السببُ في تأجيجِ المذهبية والطائفية والعرقيةِ في بلادنا؟؟ وما الوسائل الممكنة لمواجهة تحدي الطائفية والإرهاب في المنطقة؟؟

هذه الأسئلة وغيرها أطرحها على ضيفي في هذه الحلقة الدكتور غازي التوبة الأكاديمي والكاتب والمفكر الفلسطيني ،، نشأ الدكتور غازي التوبة في فلسطين وحصل على الليسانس من جامعة دمشق في سورية ، والماجستير من الجامعة اللبنانية في لبنان ، والدكتوراه من الولايات المتحدة الأميركية.

درَّس في تلك الجامعات علومَ اللغة العربية ، والدراسات الإسلامية ، والعقيدة الإسلامية ،، عمل في الحقلين : الدعوي والتربوي في عدد من البلدان العربية والإسلامية والأجنبية ،، كتب عشرات المقالات في مختلف المواضيع الإسلامية والفكرية والسياسية والتربوية والحضارية ، ونشرها في صحف ومجلات في عدد من البلدان العربية والأجنبية.

ألَّف عددا من الكتب منها “الفكر الإسلامي المعاصر دراسة وتقويم” ،، وجذور أزمة المسلم المعاصر ” الجانب النفسي ” ،، ولماذا سقطت الدولة العثمانية ؟؟ قراءة في عوامل ضعف الأمة، ويشرف الآن على موقع منبر الأمة الإسلامية للدراسات والبحوث،

كما أرحب بضيفي الأستاذ مصطفى أوزجان الكاتب والمحلل السياسي التركي،

  1. من يصنع الإرهاب في المنطقة؟؟
  2. ما حقيقةُ وجود ما يوصف بالإسلام السياسيِّ المتطرف؟؟
  3. من السببُ في تأجيجِ المذهبية والطائفية والعرقيةِ في بلادنا؟؟
  4. لماذا فشلت ثورات الربيع العربي؟؟ وهل كانت ثورات شعبية حقيقية؟؟
  5. لماذا أيدت قطاعات من الشعوب الثورات المضادة والانقلابات العسكرية، ولم تدعم بناء الديمقراطية الحقيقية الوليدة؟؟
  6. أين القضية الفلسطينية الآن من اهتمام الشعوب العربية والإسلامية؟؟
  7. كيف تجد القضية الفلسطينية في الخطاب الإيراني وخطاب دول ما كان يسمى بمحور المقاومة والممانعة؟؟
  8. كيف ترى استخدام الخطاب الديني من قبل أنظمة قمعية لتبرير ممارساتها ضد شعوبها “النموذجان المصري بعد الانقلاب، والعراقي الطائفي “؟؟
  9. لماذا فشلت التيارات الإسلامية الموصوفة بالمعتدلة ” الإخوان المسلمون ” في التغلب على ما واجهها من تحديات بعد وصولها للحكم في أكثر من بلد عربي بعد الربيع العربي؟؟
  10. كيف ترى مستقبل الحركات الإسلامية على المستويات الدعوية والتربوية والسياسية بعد الزلزال الذي تعرضت وتتعرض له حاليا؟؟
  11. كيف يُصنع الاستبداد في بلد ما؟؟ وما الوسائل التي تضمن تثبيت دعائمه؟؟
  12. ما الوسائل الممكنة لمواجهة تحدي الطائفية والإرهاب في المنطقة؟؟

Lorem Ipsum

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *