tawbahlike@hotmail.com +(00) 123-345-11

موقف الحركة الإسلامية المعاصرة في المغرب من فلسطين

الحركة الإسلامية المغرب
غازي التوبة
26 أبريل 2021 / 14 رمضان 1442
وقعت الحركة الإسلامية في المغرب في خطأين نحو القضية الفلسطينية:
الأول: هو تقديمها مصالح المغرب القطرية على حساب مصلحة الأمة، فقد أخذ المغرب اعتراف أمريكا بأن الصحراء المغربية جزء من المغرب، وكان هذا هو الثمن الذي قدمه ترامب للمغرب من أجل أن يطبع المغرب مع إسرائيل.
الثاني: وقوعها في خطأ التخلي عن قضية دينية، ويصل إلى مرتبة الخيانة الدينية وذلك لأن المسجد الأقصى كما هو معلوم ثالث الحرمين وأولى القبلتين وهو مسرى الرسول ﷺ ومعراجه، والصلاة فيه بمائتين وخمسين صلاة كما ورد في الحديث الشريف.
والمسجد الأقصى لا يدخله الدجال، والأرض المحيطة بالأقصى هي أرض مباركة بنصوص القرآن الكريم، فهي قضية دينية بالإضافة إلى كونها سياسية، وعندما وقفت الحركة الإسلامية في المغرب إلى جانب إسرائيل، وطبعت معها، تكون قد وقعت في خطأ ديني.
الحركة الإسلامية المغرب

توقيع اتفاقية تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل.

مأخوذ من المقال المنشور على موقع منبر الأمة الإسلامية: “فلسطين في فكر الحركة الإسلامية المعاصرة” للوصول اضغط هنا.
رابط المقال على موقع عربي 21 للوصول اضغط هنا.
اكتب تعليقاً

اترك رد