info@example.com +(00) 123-345-11

فلسطين في فكر الحركة الإسلامية المعاصرة

فلسطين عند الحركات الإسلامية

لقد كانت القضية الفلسطينية هي القضية السياسية الأولى في فكر الحركة الإسلامية المعاصرة ولو أخذنا الإخوان في مصر كمثال على ذلك، لرأينا وضوح خطر الاستيطان اليهودي في فلسطين عند حسن البنا في مرحلة مبكرة من وجود الإخوان، وتحشيده أعضاء الإخوان ودفعهم إلى الانخراط في القتال في كتائب مستقلة عامي 1947 و1948.

وكذلك زيارته إلى سورية في عام 1947 ودفعه الإخوان إلى إرسال كتائب للمقاتلة في فلسطين، وذهاب الدكتور مصطفى السباعي المراقب العام للإخوان المسلمين عام 1948 على رأس مقاتلين من أفراد الإخوان المسلمين ومن الشعب السوري للمقاتلة في القدس وفي محيطها.

وربما نستطيع أن نعمم أحكام هذا الموقف للإخوان المسلمين في مصر وسورية على كل الحركات الإسلامية في العالم الإسلامي، في باكستان والمغرب العربي وإندونيسيا وأفريقيا منذ أربعينيات القرن العشرين بعد الحرب العالمية الثانية.

فلسطين بعد الحرب العالمية الأولى

وإذا أردنا أن نعود إلى مرحلة أبكر في تاريخ القضية الفلسطينية وهي التي بدأت بعد الحرب العالمية الأولى والتي اتضحت في وعد بلفور، وقيام الانتداب البريطاني على فلسطين بدعم المشروع الصهيوني وتمكينه من أرض فلسطين، نجد أن القيادات الإسلامية من أمثال الحاج أمين الحسيني وعز الدين القسام، وهما القائدان الرئيسيان في المرحلة ما بعد الحرب العالمية الأولى، نجد أنهما كانا إسلاميين، لكنهما احتويا تحت جناحيهما القيادات الوطنية وحتى المسيحية منها.

ثم تأخرت القيادات الإسلامية على مستوى العالم العربي في الستينات وتقدمت القيادات القومية وعلى رأسها جمال عبد الناصر الذي قاد مصر بعد انقلاب عام 1952، ثم عمم جمال عبد الناصر الفكر القومي العربي على معظم البلاد العربية فأصبحت قيادات سورية والعراق واليمن وليبيا والجزائر والسودان إلخ…، تنادي بالفكر القومي العربي، وأصبحت تتبنى شعارات الوحدة والاشتراكية والتصنيع وطرد الاستعمار، ومنها: تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني إلخ…

فلسطين عند الفكر القومي العربي

الحركة الإسلامية في فلسطين

جمال عبد الناصر.

لقد أصبحت القضية الفلسطينية عنوانًا رئيسيًا لدى الفكر القومي العربي في جميع الدول العربية، وكان مادة أساسية في دعاوي الانقلابات جميعها التي جاءت إلى الحكم بدءا من انقلاب جمال عبد الناصر عام 1952، ثم انقلاب عبد الله السلال في اليمن عام 1962، ثم انقلاب البعث في العراق وسورية عام 1963، ثم انقلاب معمر القذافي في ليبيا عام 1969، ثم انقلاب جعفر النميري في السودان عام 1969 إلخ…

أطماع اليهود

وعندما واجهت القضية الفلسطينية أطماع اليهود في تحويل “نبع الدان” وهو النبع الرئيسي الذي يزود نهر الأردن بأغلب مياهه منه عام 1963، وتبلورت تلك الأطماع بتحويل “نبع الدان” قبل أن يصب في نهر الأردن بأنابيب إلى صحراء النقب من أجل سقايتها، وتحويلها إلى أراض زراعية، اجتمعت القمة العربية في يناير عام 1964 في الإسكندرية بدعوة من جمال عبد الناصر، وأنشأت منظمة التحرير الفلسطينية.

إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية

وكان القصد من تلك الخطوة تهرب التيار القومي العربي الذي يقوده جمال عبد الناصر، ومعه الدول القومية العربية من مواجهة إسرائيل والتصدي لها في تحويل المياه إلى تحويل المسؤولية على الفلسطينيين.

وبذلك تحولت القضية الفلسطينية من قضية عربية – صهيونية إلى قضية فلسطينية – صهيونية، يتحمل مسؤوليتها الفلسطينيون وحدهم. وصار الشعار السياسي عند العرب “نرضى يما يرضى به الشعب الفلسطيني”، وليس من شك بأن هذا الموقف فيه تراجع وانهزام إلى الوراء. ويتحمل مسؤوليته التيار القومي العربي، والقيادات القومية العربية التي كانت تقود معظم الدول العربية آنذاك: مصر وسورية والعراق والجزائر واليمن إلخ…

نكسة حزيران

ثم حدثت نكسة حزيران عام 1967، وقد انتصرت إسرائيل على ثلاث دول عربية هي: مصر، سورية، الأردن، فاحتلت إسرائيل سيناء من مصر، والجولان من سورية، والضفة الغربية من الأردن، وكانت هزيمة كبرى.

وكانت هزيمة صادمة للأمة بشكل فاق التصور، وتتحمل القيادات القومية بشكل خاص على اختلاف تنوعاتها في ذلك الحين، وعلى رأسها جمال عبد الناصر، وحزب البعث في سورية، وهواري بومدين في الجزائر المسؤولية الكاملة عن هذه الهزيمة.

ودلت على أن الشعارات التي طرحها الفكر القومي العربي من بناء الجيوش القوية القادرة على تحرير فلسطين، والانتصار على إسرائيل، كانت كلاماً فارغاً لا حقيقة له على الأرض.

مع أن الأمة لم تبخل في تقديم الدعم والتأييد والمؤازرة والمعاونة للأنظمة القومية بكل أشكالها، وبخاصة نظام جمال عبد الناصر، فقدمت الأموال والتضحيات والطاعة له وتنفيذ ما يقوله وما يأمر به.

لكن وقعت الهزيمة والسبب هو أن الفكر القومي قام على معاداة الدين الإسلامي، واعتباره عاملا من عوامل التأخر والانحطاط والسقوط، واعتبار أن هذه الأمة الموجودة من المحيط إلى الخليج تقوم على عاملين، هما: اللغة والتاريخ.

عدم موضوعية مقولات الفكر القومي

فمن الواضح أن مقولات الفكر القومي السابقة ليست مقولات موضوعية وليست علمية لأنها لا تنطلق من الواقع الاجتماعي والثقافي والفكري والاقتصادي والنفسي والعقلي الذي يحيط بنا.

بل انطلقت من إسقاط الفكر القومي الألماني على الواقع العربي دون نظر إلى هذا الواقع وتفصيلاته وألوانه، وانطلقت في محاربة الدين واقتلاعه من عقول ونفوس وحياة أبناء هذه الأمة، فكانت الكارثة تقع تلو الكارثة، في الاقتصاد، والسياسة، والزراعة، والاجتماع، والبناء النفسي والعقلي إلخ…

فلسطين بعد الصحوة الإسلامية

لقد برزت الصحوة الإسلامية إثر نكسة حزيران، وإثر فشل الفكر القومي العربي في إحداث النهضة لتعبر عن حقيقة وجود الأمة الإسلامية، وأن الفكر القومي العربي لم يستطع أن يغرّب الأمة، وتجلى ذلك في كل المجالات الاجتماعية والسياسية والثقافية والمالية إلخ…

فقد برزت البنوك الإسلامية، وعادت النساء إلى الحجاب الإسلامي، وأصبح الكتاب الإسلامي هو الأكثر روجاً وأصبح النواب المسلمون ذوي حضور بارز في كثير من البرلمانات العربية.

انتفاضة الحجارة

ومع رسوخ الصحوة تقدّم الإسلاميون في مجال القضية الفلسطينية فبرزت حركتا الجهاد الإسلامي وحماس، وأشعلتا انتفاضة الحجارة عام 1987، وكانت حدثا عظيما في تاريخ القضية الفلسطينية وكانت حادثا مزلزلاً للمنطقة جميعها.

وانتهت هذه الانتفاضة عندما وقع ياسر عرفات “اتفاق أوسلو” في البيت الأبيض عام 1993، وكانت هذه هي السقطة الثانية للتيار القومي الوطني، بعد السقوط الأول الذي قام به السادات عندما زار إسرائيل عام 1977، ووقع معها اتفاق سلام عام 1979.

السقطة الثانية للتيار القومي الوطني

برر السادات خطوته هذه أمام الشعب المصري آنذاك بأن مصر خاضت عدة حروب ضد إسرائيل لصالح الفلسطينيين والعرب، وسخرت اقتصادها لهذه الحروب، وقدمت أبناءها شهداء لصالح هذه المواجهة، وافتقرت نتيجة ذلك، لذلك هي مضطرة لأن تصالح إسرائيل من أجل أن يتعافى اقتصادها، ويحيا الشعب المصري حياته الطبيعية.

وقد وعد السادات شعبه بأن مصر ستصبح أنهارا من عسل ولبن بعد الصلح مع إسرائيل، وبعد توقيع اتفاقية السلام، وبأن مصر ستصبح واجهة للاستقرار والرقي والتقدم والازدهار والتطور ولم يحدث شيء من ذلك، بل ازدادت مصر فقرا بعد معاهدة السلام وازدادت جوعا وتأخرا في كل مجال.

من الواضح أن نظام السادات تنكر للقضية الفلسطينية وقدم مصالح مصر القطرية على مصالح الأمة، لذلك وقع في مستنقع الخيانة، وكان مصيره القتل على يد خالد الإسلامبولي.

وكان أحد أسباب اغتياله حسب ما صرح الإسلامبولي في المحكمة هو زيارته لإسرائيل عام 1977، وتوقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل عام 1979.

فلسطين بعد الربيع العربي

الحركة الإسلامية

صورة من مظاهرات الربيع العربي.

ثم تطورت الأمور في المنطقة وبرز الإسلاميون بعد الربيع العربي عام 2011، لأنهم كانوا مادته الرئيسية، فقفزوا إلى مقعد القيادة في عدد من الدول العربية: تونس، مصر، المغرب.

وشاركوا في القيادة في عدد من الدول العربية مثل: اليمن وليبيا وسورية، ولم يستمر وجودهم القيادي إلا في بلدين هما تونس والمغرب نتيجة مؤامرات الغرب، وللأخطاء التي وقعت فيها الحركة الإسلامية.

فماذا كان موقف الحركة الإسلامية في المغرب من القضية الفلسطينية؟ لقد كان موقف الحركة الإسلامية في المغرب من القضية الفلسطينية سقوطًا مريعًا فكيف كان ذلك؟

فقد اعترفت المغرب بإسرائيل بعد وساطة ترامب في نهاية عام 2020، وأقامت علاقات تطبيع كاملة مع إسرائيل في كافة المجالات الثقافية والسياسية والاقتصادية إلخ…

وكان سعد الدين العثماني رئيس الوزراء -ابن الحركة الإسلامية- هو الذي قام بتوقيع اتفاقات التطبيع، وقد أيد حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يرأسه سعدالدين العثماني قرارات رئيس الوزراء وباركها.

وقعت الحركة الإسلامية في المغرب في خطأين نحو القضية الفلسطينية

وبهذا تكون الحركة الإسلامية في المغرب وقعت في خطأين:

الأول: هو تقديمها مصالح المغرب القطرية على حساب مصلحة الأمة، فقد أخذ المغرب اعتراف أمريكا بأن الصحراء المغربية جزء من المغرب، وكان هذا هو الثمن الذي قدمه ترامب للمغرب من أجل أن يطبع المغرب مع إسرائيل.

الثاني: وقوعها في خطأ التخلي عن قضية دينية، ويصل إلى مرتبة الخيانة الدينية وذلك لأن المسجد الأقصى كما هو معلوم ثالث الحرمين وأولى القبلتين وهو مسرى الرسول ﷺ ومعراجه، والصلاة فيه بمائتين وخمسين صلاة كما ورد في الحديث الشريف.

والمسجد الأقصى لا يدخله الدجال، والأرض المحيطة بالأقصى هي أرض مباركة بنصوص القرآن الكريم، فهي قضية دينية بالإضافة إلى كونها سياسية، وعندما وقفت الحركة الإسلامية في المغرب إلى جانب إسرائيل، وطبعت معها، تكون قد وقعت في خطأ ديني.

الخلاصة

لقد كانت القضية الفلسطينية قضية الأمة الأولى، وقد لعب الفكر القومي العربي دوراً في نقل القضية من أن تكون قضية العالم الإسلامي إلى قضية العرب، ثم قضية الفلسطينيين.

ثم سقط الفكر القومي-الوطني سقوطاً مريعاً عندما زار السادات إسرائيل عام 1977، وعندما وقع اتفاق سلام معها عام 1979. وكذلك سقط مرة ثانية عندما وقع ياسر عرفات اتفاق سلام معها عام 1993 وكذلك سقط مرة ثالثة عندما وقع الأردن اتفاق سلام مع إسرائيل في وادي عربة في نهاية عام 1994.

لقد لعبت الحركة الإسلامية دوراً إيجابياً في قيادة القضية الفلسطينية بعد الحرب العالمية الأولى بقيادة الحاج أمين الحسيني وعز الدين القسام. ثم لعبت الحركة الإسلامية دوراً إيجابياً آخر بعد الصحوة الإسلامية عام 1970، ففجرت حركتا الجهاد الإسلامي وحماس الانتفاضة الأولى المجيدة عام 1987.

ثم لعبت الحركة الإسلامية دوراً إيجابياً بعد الربيع العربي الذي جاء في عام 2011 رداً من الأمة على:

  • التغريب من جهة.
  • على الاستخذاء في وجه الغرب وإسرائيل من جهة ثانية.

فكان الإسلاميون مادة الربيع العربي الأساسية، لكن الحركة الإسلامية في المغرب سقطت سياسيا ودينيا، عندما طبّع المغرب مع إسرائيل. وكان سعد الدين العثماني هو من وقع اتفاقيات التطبيع وهو من الحركة الإسلامية رئيس حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وكان هذا السقوط الأول للحركة الإسلامية، ونأمل أن يكون الأخير لها.

ونأمل أن تغلب الحركة الإسلامية في البلاد الأخرى مصالح الأمة على مصالحها القطرية، لأن انتصار الأمة هو -في النهاية- انتصار للجميع.

المقال في موقع عربي 21 فلسطين في فكر الحركة الإسلامية المعاصرة

اكتب تعليقاً

اترك رد