tawbahlike@hotmail.com +(00) 123-345-11

تحية إلى الشيخ رائد صلاح

رائد صلاح

اعتقلت القوات الإسرائيلية الشيخ رائد صلاح صباح يوم 15/5/2003م، كما اعتقلت معه عدداً من الأشخاص المنتمين إلى جماعته.

وجاء هذا الاعتقال عشية تخطيط حكومة شارون باستصدار قرار من الكنيست يسمح لليهود بالتعبد داخل المسجد الأقصى في خطوة تستهدف السيطرة على المسجد الأقصى أو اقتسامه كما حدث في الحرم الابراهيمي في الخليل.

ونحن إذ نخص – من هذا المنبر – الشيخ رائد صلاح بتحيتنا، فهذا التخصيص جاء من إدراكنا لدوره المتميّز والرائد في عدة مجالات:

أولها: إدراكه العميق لأهمية المسجد الأقصى بخاصة، والمقدسات الإسلامية بعامة في معركتنا مع الصهاينة المحتلّين.

ثانيها: وعيه الممتاز لمخططات الصهاينة في تهويد المسجد الأقصى وعمله على فضحها وإحباطها.

ثالثها: قيامه بعمل دؤوب في المحافظة على الشخصية الإسلامية، وصمود إخوانه الفلسطينيين في الأرض المحتلة من خلال عمل ثقافي واجتماعي واقتصادي وتربوي وصحي إلخ…

تجسّد في عدد من المؤسسات والمدارس والمستشفيات والمستوصفات التي رعاها مع رهط من إخوانه الكرام.

رابعها: حرصه على عدم خوض الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية نتيجة فهم شرعي معين، ورؤية إسلامية نثمّنها عالياً في وسط خلط وسوء تقدير واضحين عند كثير من الإسلاميين.

خامسها: نقترح على إخوانه المحيطين به، والعارفين لأوضاعه وضع برنامج على مستوى محلي وعربي وعالمي من أجل مناصرته وإخراجه من سجنه وتحديد المطلوب من المسلمين: أفراداً وهيئات.

   في الختام ندعو الله – تعالى – أن يأجره وأن يثبته وأن ينصر أمتنا على أعدائها. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 
اكتب تعليقاً

اترك رد