info@example.com +(00) 123-345-11

الهجرة : ذكرى وعبر

بسم الله الرحمن الرحيم
مرت علينا الآن ذكرى الهجرة، وهي ذكرى عظيمة، تنقلنا من عام إلى عام، وهي إذ تمر علينا تذكرنا بانتصارات المسلمين السابقة، وبالتضحيات التي قدمها جيل الصحابة العظيم من أجل بناء الأمة، وإيجاد أرض لهذه الأمة. وإن أبرز ما يستوقف المسلم في انطواء عام هجري ودخول عام هجري جديد هو التساؤل أمام سر اختيار المسلمين للهجرة مبتدأ لتاريخهم، وهو اختيار غريب بكل المقاييس في ضوء تقاليد الأمم والشعوب السابقة والمعاصرة لهم التي كانت تختار تاريخاً مرتبطاً بملوكهم وأنبيائهم، كما حدث مع الرومان عندما سموا الأشهر بأسماء قياصرتهم،

وكما حدث مع المسيحيين الذين ربطوا التاريخ بميلاد عيسى عليه السلام ، لكن هذا الاستغراب يزول إذا عرفنا أن الإسلام وتربية الرسول صلى الله عليه وسلم صاغا القيادات الإسلامية صياغة جديدة تعي دور المنهج في تحريك التاريخ، وتعي دور الأشخاص في بناء الأمم، وتقدم المنهج على دور الأشخاص، وهذا ما سنجد تفصيله في مقال أنزلناه في هذا العدد وكنّا أجبنا فيه عن ثلاث تساؤلات: لماذا كان عمر بن الخطاب هو الذي اختار بداية التاريخ الإسلامي؟ ولماذ لم يعتمد المسلمون التواريخ التي كانت سائدة في محيطهم الثقافي؟ وما الذي يعنيه هذا الاختيار؟

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

المشرف

غازي التوبة

15 مارس/آذار 2002م

1 محرم 1423هـ

اكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *