info@example.com +(00) 123-345-11

الإسلام وعلاج النفس الإنسانية

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد تحدّث القرآن الكريم عن النفس الإنسانية فأعطى تصوّراً عن بعض معالمها، وهو التصوّر الأصح والأدق لأنه كلام ربّ العالمين الذي خلق النفس الإنسانية، وقدّم القرآن الكريم كذلك سبلاً لتزكية تلك النفس وبنائها وعلاج أمراضها فكانت تكل السُبل هي الأسلم والأنجع لأنها جاءت من العليم الذي (خلق فسوّى وقدّر فهدى) (الأعلى 3).

وقد امتلكت الأمّة تراثاً ضخماً في مجال بناء القلوب والنفوس والارتقاء بها، ومع كل هذا الرصيد الضخم نجد توجّهاً إلى مصادر غربيّة عند كثير من القيادات الإسلامية للأخذ منها في بناء النفوس والقلوب من مثل: البرمجة العصبية اللغوية، والريكي، والتنويم المغناطيسي إلخ…، ولاشك أنّ هذا توجّه خاطئ وقاصر ودالّ على الجهل بما عندنا، وها نحن نقدّم دراسة بسيطة تستند إلى معطيات قرآنية ونبويّة تحت عنوان “كيف تحقّق السعادة؟”، نأمل أن تكون فيها بعض الفائدة، وأن يكون فيها الاستغناء عن كل السبل الأخرى التي تستند إلى خلفيّات ثقافية مناقضة تمام المناقضة لما بُنيت عليه الأمّة من توحيد وإيمان بعالم الغيب من ملائكة وجنّة ونار إلخ…، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.

المشرف غازي التوبة

الأحد في 30 من رجب 1426ﻫ
الموافق 4 من ايلول (سبتمبر) 2005م    

اكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *