كتاب جديد حول القضية الفلسطينية

print

المقدّمة

هذا كتاب ألّفته تحت عنوان “”القضية الفلسطينية: الواقع والآفاق””، تحدّثت فيه عن القضية الفلسطينية في الماضي والحاضر، وملت فيه إلى الإيجاز دون التفصيل، فجاء في خمسة أبواب، تناولت في الباب الأول موضوعين في فصلين: الأول: “”الحروب الصليبية: قراءة في عوامل الانتصار والهزيمة””، بيّنت فيه أنّ انتصار المسلمين في الحروب يعود إلى عدّة عوامل هي:

النـزعة التوحيدية، والاستقلال السياسي والاقتصادي، وترسيخ القيم الدينية، وكان القصد من توضيح هذه العوامل توجيه نظر المسلمين المعاصرين إلى ضرورة الاستفادة من تجربة المسلمين السابقين والانتباه إلى تلك العوامل التي أدّت إلى الانتصار من خلال التوجّه إلى الوحدة، وتحقيق الاستقلال السياسي والاقتصادي، وبروز العلم الديني والشرعي. أمّا الفصل الثاني في الباب الأول فحمل عنوان: “”نقض دعاوي الصهاينة في فلسطين وإثبات دعاوي المسلمين فيها”” اجتهدت فيه أن أبيّن فيه الأصول التي اعتمدها اليهود في ادعائهم بحقّ امتلاك فلسطين، ثم أنقض هذه الأصول، ثم أطرح الأصول التي نقيم عليها حقّنا في فلسطين والتي تتلخّص في ثلاثة أصول: الأول: أخوّة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، والثاني: أمّة الأنبياء واحدة، وأمّة محمد صلى الله عليه وسلم هي الوارثة لأمّة الأنبياء، الثالث: أرض فلسطين مقدّسة قبل وجود بني اسرائيل وقبل ابتعاث موسى عليه السلام، ولمّا كانت أمّة محمد صلى الله عليه وسلم هي الأمّة الوارثة لأمّة الأنبياء، فهي الأمّة الوارثة لأرض فلسطين وهي الوارثة للمقدّسات الموجودة فيها.

          تحدّثت في الباب الثاني عن نشوء الصهيونية والتحرّك نحو فلسطين، واحتوى هذا الباب على مدخل وفصلين، تحدّثت في المدخل عن دور اليهود المتميّز في تكوين الحضارة الغربية العلمي والمالي، وألقيت الأضواء في الفصل الأول على نشوء الحركة الصهيونية وعن دور هرتزل فيها. كما تحدّثت في الفصل الثاني عن هياكل المنظمة الصهيونية وعن دورها في إنشاء اسرائيل.

          وجاء الباب الثالث تحت عنوان “”سقوط الخلافة وصعود القومية العربية”” واحتوى هذا الباب على ثلاثة فصول، تحدّثت في الفصل الأول عن سقوط الخلافة العثمانية ونتائج ذلك وبيّنت عرض تيوودر هرتزل على الخليفة العثماني السلطان عبد الحميد السماح بهجرة اليهود مقابل سدّ الدين العام للخلافة ورفض السلطان لذلك، ثم تحدّثت عن الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف حسين ودورها في إسقاط الخلافة، وتحدّثت عن بنية الفكر القومي العربي الذي استندت إليه تلك الثورة، ووضّحت أنه هذا الفكر يعتبر الأمّة العربية تقوم على عاملي اللغة والتاريخ وأنه لا دخل للدين في قيامها، وبيّنت خطأ الفكر القومي العربي وأنّ الأمّة الموجودة من المحيط وإلى ما بعد الخليج هي أمّة إسلامية شكّل الدين الإسلامي عاملاً رئيسياً في هويّتها، وبيّنت أنه لا توجد أمّ’ عربية بالمعنى القومي في أرض الواقع ماضياً وحاضراً، أي أنه لم توجد أمّة عربية تقوم على عاملي اللغة والتاريخ.

          ثم تحدّثت في الباب الثاني  عن القضية الفلسطينية وتطوّراتها وكيف انتهت حرب الأيام الستة في عام 1967م إلى احتلال اسرائيل لأضعاف مساحة فلسطين عندما انتصرت على العرب فاحتلّت الجولان وسيناء والضفّة الغربية، ثم تحدّثت في الفصل الثالث عن حرب تشرين عام 1973م، وعن توقيع أنور السادات اتفاقات سلام مع اسرائيل في كمب ديفيد بعد زيارته للقدس عام 1977م.

          وجاء الباب الرابع تحت عنوان “”الإسلاميّون والقضية الفلسطينية”” تحدّثت في الفصل الأول منه عن قيام منظمة التحرير الفلسطينية وعن الأمور التي استحدثها ياسر عرفات وحركة فتح في مجال القضية الفلسطينية والذي قام على الفصل بين القضية الفلسطينية والأمّة واعتبار أنّ قضية فلسطين هي قضية الشعب الفلسطيني فقط، كما استحدث ياسر عرفات أمراً آخر في مجال القضية الفلسطينية هو اعتباره أنها قضية عسكرية فقط دون أي ارتباط بقضايا الأمّة الأخرى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والنفسية والعقلية والخلقية والتربوية إلخ…، وبيّنت أنّ الذي ساعده على إمضاء استحداثاته الجديدة في الساحة الفلسطينية هو وصول التيار القومي إلى طريق مسدودة بعد عام 1967م، فاتكأ على العمل الفدائي من أجل امتصاص مشاعر النقمة الملتهبة ضدّ الأنظمة القومية آنذاك، ثم تحدّثت في الفصل الثاني عن غياب الإسلاميين عن العمل الفدائي في الستينات وسبب ذلك، وبيّنت أنّ سبب ذلك هو ما طرحه حسن الهضيـبي وموقفه المعادي لأيّ عمل عسكري أو فدائي، وبيّنت خطأ ذلك الموقف ثم بيّنت دور الإسلاميين في الانتفاضتين وأنّ اشتراكهم هو تعبير عن مجاهدة الأمّة للصهاينة وإسقاط للإثم عنها. وبيّنت أنّ مجاهدة الأعداء ليس وقفاً على الدولة الإسلامية بل هو واجب على الأمّة في حال غياب الدولة أو تقصيرها، ولمّا كانت الحركات والجماعات الإسلامية هي الممثّلة للأمّة كان قتالها شرعياً، وهو ما غفل عنه حسن الهضيبـي وانتبهت له الحركات والجماعات الإسلامية مؤخّراً.

          ثم جاء الباب الخامس تحت عنوان “”الأمّة بين الامبراطورية الأمريكية واسرائيل الكبرى”” تحدّثت في الفصل الأول عن قيادة الامبراطورية الأمريكية وعن أهدافها وعن كيفيّة مواجهتها، وتحدّثت في الفصل الثاني عن مشروع “”الشرق الأوسط الكبير”” الذي طرحه بوش في حزيران من عام 2004م والذي يستهدف إحداث تغيير جذري في المنطقة باتجاه التغريب، ثم تحدّثت في الفصل الثالث عن اسرائيل الكبرى وعن أطماع شارون في الضفة الغربية، وأنه عندما أعلن انسحابه من غزّة في عام 2005م كان يقصد الاستفراد بالضفّة الغربية وإقامة القدس الكبرى الموحّدة.

          ثم تحدّثت في الخاتمة عن فشل المنهجين: القومي العربي والوطني في إحداث أيّ تقدّم في القضية الفلسطينية وسبب ذلك،  ثم بيّنت دور التيار الإسلامي وأنه عندما يجاهد في فلسطين إنما يفعل ذلك ممثّلاً للأمّة، وأنه سينجح بتحقيق تقدّم -بإذن الله-  في مجال القضية الفلسطينية لكن شريطة أن يتجنّب الأخطاء التي وقع فيها التياران: القومي والوطني، وأن يعتمد الإسلام في بناء الفرد والمجتمع، وأن يعتبر القضية الفلسطينية قضية الأمّة وليست قضية الفلسطينيين وحدهم، وأن تستهدف الجماعة المسلمة التي تقود مجاهدة الصهاينة إقامة الدولة الإسلامية التي سيكون عليها عبء استكمال تحرير الأرض الفلسطينية كلها واستعادة حقوق الأمّة من الصهاينة المغتصبين، وقد ختمت كتابي متفائلاً بوعد الله الذي ورد في سورة الإسراء، والذي تحدّث عن دخول المسجد الأقصى حيث قال: ]وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً . فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً . ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً . إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً[ (الإسراء،4-7). وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *